Campaigns – WATAN

الحملات

الأمل بعد الكارثة

“وطن” تطلق حملتها كجزء من جهود الإغاثة في أعقاب عاصفة قوية وفيضانات مميتة في ليبيا، وذلك بهدف مساعدة الناجين من آثارها على تأمين فرصة جديدة للحياة وتحسين ظروفهم المعيشية

الأمل بعد الزلزال

أطلقت “وطن” حملتها كجزء من جهود الإغاثة من كارثة الزلزال، بهدف مساعدة الناجين من الزلزال على تأمين فرصة جديدة للحياة وتحسين ظروفهم المعيشية.

ادلب تحترق

مرة أخرى، تجد مئات العائلات أنفسهم مشردين في منطقة إدلب ومناطق شمال غربي سوريا، مع الشعور بالعجز واليأس، بعد أن تعرضت هذه المناطق لقصف مكثف وعشوائي استهدف الأحياء السكنية. سجلت العديد من الإصابات بين صفوف

لنصنع الخير بصدقتك

في المناطق الشمالية والشمالية الغربية من سوريا، يواجه عدد لا يحصى من الأفراد تحديات هائلة واحتياجات ملحة. ومن بين هؤلاء أفراد من لديه متطلبات فريدة، وقد تم اقتلاع العديد منهم من سبل عيشهم بسبب

زكاة الفطر

زكاة الفطر والفطرنة نوع من الزكاة التي يجب إخراجها قبل صلاة عيد الفطر. والغرض من هذه الزكاة هو تطهير العبد من كل إفساد أو إهمال يقع في شهر رمضان. لكنها أيضًا طريقة لمساعدة الفقراء والمحتاجين الذين ليس لديهم ما يأكلونه في العيد.

الأمل بعد الزلزال

تطلق وطن حملتها لشهر رمضان المبارك لعام 2023 ضمن كارثة الزلزال والتي نسعى فيها لتحسين حياة الناجين من الزلزال، وذلك بهدف مساعدتهم في تأمين فرصة حياة جديدة وتحسين ظروفهم المعيشية.

حملة استجابة طارئة لزلزال تركيا و سوريا

يوم عصيب على العديد من العائلات في جنوب تركيا و سوريا، جرحى و ضحايا سقطوا بسبب الانهيارات السكنية التي حصلت بسبب الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا اليوم

لنداوي جراحهم

بعد القصف يلي تعرضلوا وسبب خروج المركز عن العمل لعدة سنوات، وبفضل شركاء وطن وتبرعات أهل الخير قمنا بترميم هاد المبنى بهدف انو نعملو مركز طبي بضم العديد من العيادات الطبية

أضحية الخير 23

!يعيش الآلاف من المهجرين في الشمال السوري ضمن ظروف معيشية صعبة جداً داخل المخيمات

أيدي دافئة

أكثر من ٤ مليون من اللاجئين والنازحين داخلياً في شمال غرب سوريا، يعانون أوضاع مادية و صحية مأساوية، و في كل عام مع بداية فصل الشتاء تزداد معاناتهم أكثر

بسمة عيد

!يعيش الآلاف من المهجرين في الشمال السوري ضمن ظروف معيشية صعبة جداً داخل المخيمات

خطوة إلى الخير

يأتي شهر رمضان المبارك كل عام بالفرح والبهجة ، إلا أن ملايين العائلات النازحة في سوريا تزداد معاناتهم عام تلو الآخر

مستمرون معهم

بعد أن هجّروا من بيوتهم قسراً، توجه الآلاف من مناطق شمال حماة وجنوب إدلب شمالاً إلى مناطق مكتظة بالنازحين، حاملين معهم هموماً ومصاعب عدة

إطعام الصيام

بعد 10 سنوات من الصراع ، لم تتغير معاناة ملايين السوريين. أصبحت الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لهم ، حتى بالنسبة للأثرياء. في ظل هذه الظروف ، فإن حياتهم بعيدة كل البعد عن كونها طبيعية

نداء مخيمات النازحين السوريين

٧٠٪ من سكان إدلب بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة المأوى هو الشاغل الأكبر لا يزال الوضع الإنساني مزريًا في جميع أنحاء إدلب التي استغرقت أسوأ 10 سنوات من الأزمة في البلاد. يعيش النازحون داخليًا في ظروف مزرية بسبب الطقس القاسي ونقص البنية التحتية. تفاقمت الظروف بسبب الشتاء نقاط الضعف تتجاوز القياس يشهد الاقتصاد السوري حالة [...]

كن بلسماً

كن بلسماً وساهم معنا لتغيير حياتهم

بكفالة تصنع لهم حياة جديدة

بدأ مشروع رعاية الطفولة والأيتام كأحد مشاريع منظومة وطن عام 2013، حيث ازدادت الحاجة له يوماً بعد يوم مع تزايد أعداد الأيتام والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال المتضررين من الحرب المستمرة

كن عوناً لهم

يعاني معظم النازحيين من ظروف حياتية صعبة وتعمل جميع فرق وطن ضمن جميع برامجها على تأمين حاجيات الأهالي الأساسية وتناشد وطن المنظمات الأممية ومجلس الأمن لوقف القصف والحملة العسكرية على المدنيين

المياه النظيفة

يقطن يحيى مع زوجته وأولاده الصغار في مخيم في ريف درعا جنوب سورية، خرج من منزله تحت أصوات الرصاص حاملاً بيده طفلته الصغيرة، وحالماً بعودة قريبة إلى مسقط رأسه

,تقديم الدعم الزراعي والحيواني

مع اشتداد الحر في فصل الصيف في سوريا تزداد المعاناة التي يواجهها السكان، فقلة فرص العمل، وانخفاض الدخل، وارتفاع الأسعار، بات أمراً يسيطر وبشدة على معظم معالم الحياة

إعادتهم إلى المدراس

شريط حياة آيـــة الصغيرالذي لا يتجاوز الثمانية أعوام مر عليها بكم من الرعب والخوف ما يكفي لنزع الأمل بداخلها

مواجهة الوباء

دول وحكومات، مدن عملاقة ومجتمعات متحضرة، أنظمة صحية غاية في التطور تكاد تكون عاجزة عن احتواء انتشار فايروس كورونا

ادعم وطن بزكاة مالك

إدعم وطن بزكاة مالك… أكثر من 11 ملايين مستفيد منذ إنطلاقتنا. تكمن قوة المجتمعات بقوة اقتصادها وتماسك مكوناتها البشرية، وهذان الأمران

لندعمهم كي يتخطوا جائحة كورونا بسلام

إن الظروف المعيشية اليوم لبعض اللاجئين أسوأ من الوقت الذي بدأت فيه الأزمة السورية. بدأت أكثر من أسرة في العيش معًا مرة أخرى في ظروف سيئة للغاية وصعبة

DECLINE