Campaigns – WATAN

الحملات

بسمة عيد

!يعيش الآلاف من المهجرين في الشمال السوري ضمن ظروف معيشية صعبة جداً داخل المخيمات

في رمضان غير حياتهم 2

يأتي شهر رمضان المبارك كل عام بالفرح والبهجة ، إلا أن ملايين العائلات النازحة في سوريا تزداد معاناتهم عام تلو الآخر

مستمرون معهم

بعد أن هجّروا من بيوتهم قسراً، توجه الآلاف من مناطق شمال حماة وجنوب إدلب شمالاً إلى مناطق مكتظة بالنازحين، حاملين معهم هموماً ومصاعب عدة

كن بلسماً

كن بلسماً وساهم معنا لتغيير حياتهم

بكفالة تصنع لهم حياة جديدة

بدأ مشروع رعاية الطفولة والأيتام كأحد مشاريع منظومة وطن عام 2013، حيث ازدادت الحاجة له يوماً بعد يوم مع تزايد أعداد الأيتام والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال المتضررين من الحرب المستمرة

كن عوناً لهم

يعاني معظم النازحيين من ظروف حياتية صعبة وتعمل جميع فرق وطن ضمن جميع برامجها على تأمين حاجيات الأهالي الأساسية وتناشد وطن المنظمات الأممية ومجلس الأمن لوقف القصف والحملة العسكرية على المدنيين

المياه النظيفة

يقطن يحيى مع زوجته وأولاده الصغار في مخيم في ريف درعا جنوب سورية، خرج من منزله تحت أصوات الرصاص حاملاً بيده طفلته الصغيرة، وحالماً بعودة قريبة إلى مسقط رأسه

,تقديم الدعم الزراعي والحيواني

مع اشتداد الحر في فصل الصيف في سوريا تزداد المعاناة التي يواجهها السكان، فقلة فرص العمل، وانخفاض الدخل، وارتفاع الأسعار، بات أمراً يسيطر وبشدة على معظم معالم الحياة

إعادتهم إلى المدراس

شريط حياة آيـــة الصغيرالذي لا يتجاوز الثمانية أعوام مر عليها بكم من الرعب والخوف ما يكفي لنزع الأمل بداخلها

مواجهة الوباء

دول وحكومات، مدن عملاقة ومجتمعات متحضرة، أنظمة صحية غاية في التطور تكاد تكون عاجزة عن احتواء انتشار فايروس كورونا

ادعم وطن بزكاة مالك

إدعم وطن بزكاة مالك… أكثر من 11 ملايين مستفيد منذ إنطلاقتنا. تكمن قوة المجتمعات بقوة اقتصادها وتماسك مكوناتها البشرية، وهذان الأمران

لندعمهم كي يتخطوا جائحة كورونا بسلام

إن الظروف المعيشية اليوم لبعض اللاجئين أسوأ من الوقت الذي بدأت فيه الأزمة السورية. بدأت أكثر من أسرة في العيش معًا مرة أخرى في ظروف سيئة للغاية وصعبة

DECLINE